المشهد الرياضي
امبا
لا تصدقوا كل ما يقوله أنشيلوتي

لا تصدقوا كل ما يقوله أنشيلوتي

2023/04/19 723

خلال مؤتمر صحفي في نهاية شهر كانون الثاني الماضي، سُئل أنشيلوتي عن رأيه بالانتقادات التي يتعرض لها فريقه نتيجة عدم وجود طريقة لعب ثابتة لريال مدريد، مع ربط هذه الانتقادات بشكل أساسي بالفرق التي تعتمد بشكل مستمر على الضغط العالي والاستحواذ،

يومها أجاب أنشيلوتي بطريقته الذكية والدبلوماسية المعتادة مشيراً إلى أن الريال لا يملك هوية واضحة في كرة القدم لسبب بسيط هو "أننا لا نريد أن تكون لدينا هوية، نحن فريق يعرف كيف يفعل أشياء كثيرة، وليس شيئاً واحداً فقط".

وبعيداً عن ذكاء الإجابة التي أعجبت الجماهير بدا أن أنشيلوتي يفكر فعلاً بعدم فتح الباب لهذا التساؤل لاحقاً عبر خلق هوية أكثر وضوحاً للريال تجعله الفريق القادر على خنق الخصوم في مناطقهم حتى لو كانت التضحية هي ترك مساحة أكبر في الخلف، ولو نظرنا لما فعله الميرينغي في ذهاب نصف نهائي الكأس ضد برشلونة وفي الشوط الثاني من الإياب وفي لقاء تشيلسي ولقاءي ليفربول سنجد أن أفكار الفريق أصبحت محددة وواضحة والمرة الوحيدة التي كُسر فيها ذلك كانت فقط في الشوط الأول ضد برشلونة إياباً نتيجة الظروف الطبيعية للقاء والحماس الذي دخل فيه برشلونة للمواجهة قبل أن يسيطر الريال بشكل كامل على الشوط الثاني.

العيب الأساسي لريال مدريد مع أنشيلوتي هو أنه يمكن لأي مدرب معرفة التشكيلة التي سيدخل فيها الميرينغي بوقت مبكر فالتشكيلة هي ذاتها في كل المباريات ولا يغيرها شيء إلا إذا تعرض أحد اللاعبين للإصابة، لكن الميزة الأساسية مرتبطة بالمقابل بذات النقطة، فمن الملفت أن تكون مكشوفاً إلى هذا الحد بالنسبة لخصومك من دون أن يتمكنوا من إيقافك أو البحث عن حلول ناجحة وهذا مرتبط بالنوعية العالية للاعبين والتناغم الموجود بينهم والأهم هذا الموسم هو تجديد الفكر في الملعب وزيادة الضغط على الخصم في مناطقه وهو ما لم نكُن نراه في الموسم الماضي الذي تُوج فيه الريال بلقبي الدوري ودوري الأبطال.

استمرار أنشيلوتي مع ريال مدريد هو الخيار المنطقي جداً، ومنذ إعلان بقائه ظهرت أنباء استمرار كروس، والمتوقع أن نشاهد المزيد من الأخبار الإيجابية لجمهور الميرينغي في الفترة المقبلة لأن الأجواء الداخلية في الفريق مستقرة جداً ومن السهل ملاحظة العلاقة الجيدة للمدرب مع اللاعبين والعلاقات الثنائية الناجحة بين معظمهم مثل ثنائية بنزيمة وفينيسيوس أو ثنائية مودريتش وكروس، ونشعر أن الفريق لا يهدر أي فرصة لتحفيز أي لاعب كما يحدث مع كل مشاركة لهازارد كبديل مؤخراً، أو كما دعم اللاعبون روديغير بعد مشاركته في الدقائق الأخيرة ضد تشيلسي لذا يمكن القول ببساطة أن أنشيلوتي مازال يعرف كيفية استخراج النسخة الأفضل من مجموعة اللاعبين الحالية على الأقل إلى أن تنتهي مرحلة مودريتش وبنزيمة وكروس في الملاعب.
 

شارك برأيك .. لتكتمل الصورة

المشهد الرياضي
المشهد الرياضي

تابعونا على

لتبقى على اطلاع بكل جديد ... انضم لقائمتنا البريدية

جميع الحقوق محفوظة © 2024 لموقع المشهد الرياضي